دكتوره هند رشاد دكتوره هند رشاد
recent

جديد

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

علاج السمنة

 علاج السمنة

حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية أن حوالى ثلث سكان العالم يعانون من السمنه وأشارت التقديرات أيضآ ان ٤٠ مليون طفل دون سن الخامسه يعانون من فرط الوزن .

 فالسمنة وباء عالمى إجتاح كل العالم ولذلك تعد السمنه تحديآ عالميآ فى مجال الصحة على جميع المستويات فى جميع مراحل العمر من الطفوله الى الشيخوخة .



تحدث السمنة نتيجه لنقص المغذيات (وليس زيادتها على عكس مايتصور معظم الناس) فلذلك فإن علاج السمنة بالدايت القاسى والأنظمه غير الصحية وغير المتوازنة وبالآ شديداً على كل مرضى السمنه لأنه يتسبب فى مزيد من هذا النقص لهذه المغذيات وتوقف نزول الوزن الذى يحدث مبدئيآ ثم بعد فتره قصيره من النزول حدوث الإنتكاسة بعد التوقف المحتوم لهذا الدايت (لأنه إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع) وحدوث السمنة المفرطة .

ونقص المغذيات الذى يؤدى إلى حدوث السمنة من العناصر الدقيقه ومضادات الأكسده والفيتامينات مثل:

١- الكالسيوم

٢- فيتامين د

٣- فيتامين ب المركب

٤- فيتامين سى

٥- فيتامين إى

٦- الكروميوم

٧- الزنك

٨- الحديد

٩- السيلينيوم

١٠- الليثيوم

١١- أوميجا ٣

وهنا نحتاج لوقفة تأملية طويلة لأن أنظمة الدايت القاسية والأنظمة غير الصحية وغير المتوازنة تنقص كل هذه العناصر الدقيقة نقصآ شديدآ زيادة على نقصها الأصلى وتتسبب فى حدوث إنتكاسة للصحة والوزن وعدم الإستجابه لنزول الوزن بأنظمة الدايت حتى القاسية منها ودخول الإنسان فى أمراض مناعيه لاحصر لها نحن فى غنى عنها .


فهناك معركه شرسة دائرة بيننا وبين الخلايا الدهنية التى احتلت أجسادنا وسلبت خيراتها والمعركة ستنتهى بفوز أحد الطرفين وقتل الآخر فلنشهر سلاح العلم والتوكل على الله والدعاء ان ينصرنا الله على عدونا الذى دمر صحتنا ونفسيتنا وحياتنا.


وتحدث السمنة أيضآ لزيادة السموم فى الجسم فلابد من استخلاب هذه السموم أي التخلص منها بالأساليب الآمنة وبرامج التغذية العلاجية المتطورة دون اللجوء لأي مواد كيميائية مضره قد تتسبب فى الضرر لجميع أجهزة الجسم المختلفه كالمعادن الثقيله مثل:

١- الرصاص

٢- الكادميوم

٣- الزئبق

٤- الألومونيوم

٥- النحاس

٦- النيكل


ومنها أيضآ مخلفات المبيدات الحشرية(glyophosate) والبيسفينول (BSA) الناتج عن إستعمال أنواع البلاستيك الردئ وكلا من المبيدات الحشرية والبيسفينول يؤدوا إلى خلل هرمونى وإلى حدوث السمنة .


 وما الحل لهذه القضية ؟

بداية أود أن أنصح كل منا أن  يسعى لتعويض ماينقصه من المغذيات الدقيقة والتخلص من السموم المتراكمة بالأساليب الطبيعية الآمنه والأعشاب الطبيعية والمكملات الغذائية التى تحتوى على المغذيات الدقيقة التى تنقص الجسم بعيدآ عن الأدويه الكيميائيه المضره التى تفتك بالصحه أكثر من السمنه نفسها وبعيدآ تمامآ عن أنظمة الدايت القاسيه وغير المتوازنه.

والعلم يوجهنا إلى برامج التغذية العلاجية المتطورة  أي برامج غذائية علاجية مع تعويض الجسم ماينقصه من المغذيات الدقيقة والفيتامينات ومضادات الأكسده وأيضآ التخلص من السموم التى تراكمت فى أجسادنا على مر السنين ويختلف هذا البروتوكول من فرد إلى آخر على حسب البروفيل الكيميائى الخاص به بعد التحاليل والمتابعة المنتظمة بعد ذلك. ولقد ابتكرت تطبيقآ فريدآ لبرامج التغذية العلاجية  يرشدنا الى التغذيه العلاجيه المثلى لكل منا على حده.


حمل تطبيق الأستاذة الدكتوره هند رشاد لمتابعة الوزن من

 هنا

لاننى بفضل الله قد جمعت بين تخصصين بصفتى أستاذ الطب البيئى والمهنى ورئيس القسم سابقآ وإستشارى طب التغذية العلاجية وهذا هو ماوجهنى لأبحث فى هذا المضمار وأتوصل إلى بروتوكول علاجى ناجح بالإضافة الى برامج التغذية العلاجيه المتطوره بفضل الله واتمنى للجميع ان يحققوا مايتمنوا من الصحة والعافية لان الصحة تاج فوق رؤوسنا لايراه إلا المرضى.

 


عن الكاتب

دكتوره هند رشاد

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

دكتوره هند رشاد